مقولة مخلدة في الزهد

الزهد ترك مالا ينفع في الآخرة, والورع ترك ما يخشى ضرره من الآخرة.


إبن تيمية