مقولات مخلدة في العبقرية

إن العبقريّ شغل بالعلم فكره كله ، فلم يبقَ منه شيء لفهم الحياة ،
فصار عند أهلها ( مجنونا ) !


علي الطنطاوي